ISO 29001 للنفط والغاز

يحدد معيار ISO/TS 29001 المتطلبات الخاصة بنظام إدارة الجودة في عمليات التصميم والتطوير والإنتاج والتثبيت والصيانة الخاصة بمنتجات قطاعات البترول والبتروكيماويات والغاز الطبيعي.


ما هو معيار ISO 29001 للنفط والغاز؟

يركز معيار ISO 29001 - وهو المعيار الذي كان وضعه نتيجة مباشرة للشراكة بين ISO وبين قطاع النفط والغاز العالمي (تحت قيادة المعهد الأمريكي للبترول)، بشكل خاص على سلسة توريد النفط والغاز.

ويقوم معيار ISO/TS 29001 على معيار ISO 9001 كما أنه يتضمن متطلبات ثانوية تركز على الوقاية من العيوب وتقليص حجم الاختلاف والنفايات من مقدمي الخدمات.

وقد تم وضع هذه المتطلبات بصورة منفصلة لضمان وضوحها ومن إمكانية إجراء عمليات التدقيق عليها. كما أنها تقدم توافقاً عالمياً وضمان محسن في جودة توريد البضائع والخدمات من مقدمي الخدمات. وهو ما يعد نقطة هامة بشكل خاص عندما يكون للقصور في تقديم البضائع أو الخدمات تداعيات خطيرة على الشركات والقطاعات ذات الصلة. 

والمعيار عام لجميع المؤسسات العاملة في سلسة التوريد في قطاع النفط والغاز. يضمن الاعتماد على معيار ISO/TS 29001 حضور التوحيد على المعايير والتطور داخل القطاع. 


ما هي الفوائد؟

  • الحصول على رخصة تجارية لزيادة العقود وفرص النجاح
  • إثبات الالتزام بالممارسات المُثلى بالقطاع إلى أصحاب المصلحة
  • تطوير طريقة إدارتك للمخاطر والارتقاء بمستوى الأداء
  • تيسير سير العمليات الخاصة بك للارتقاء بالجودة ولخفض حجم النفايات
  • عملية تواصل أفضل وتقييمات منتظمة تعمل على إحداث التطور المستمر

أسباب تدفعك لاختيار المعهد البريطاني للمعايير؟

يلعب المعهد البريطاني للمعايير دوراً ريادياً في وضع المواصفات العالمية لما يزيد عن قرن من الزمان، ويحتل حالياً مرتبة الصدارة في هذا القطاع. نحن في المعهد البريطاني للمعايير نساعد أكثر من 65 ألف مؤسسة على تطبيق نظم الإدارة في أعمالها كما نساعدها في الحصول على شهادات اعتماد هذه الأنظمة. وتضم قائمة عملائنا  أشهر العلامات التجارية العالمية بالإضافة إلى شركات صغيرة تسعى إلى التفوق على منافساتها في 150 دولة. وباعتبارنا مؤسسة قادرة على استيعاب منظومة المعايير بشكل كامل، فإننا لا نقوم بتقييم قدرة المؤسسات على الالتزام بالمعايير الموجودة فحسب، وإنما نقوم أيضاً بوضع وتطويرمعايير جديدة  كما نقدم التدريب اللازم عالميا للالتزام والإرتقاء بها.